يهدف المقرر إلى تزويد الدارسين بحصيلة من المعارف والمعلومات المتصلة بماهية المفاوضات الدولية، ومراحلها، وأساليبها. ويسعى المقرر إلى إكساب الدارسين حزمة من المهارات العامة والمهنية ذات الصلة بالعملية التفاوضية؛ من قبيل: كيفية التفكير النقدي، والتفكير الإبداعي، والقدرة على الوصول إلى حلول وسط، والقدرة على صياغة اتفاق توافقي، وتعزيز القدرة على العمل الجماعي من خلال فريق التفاوض الفعال، من خلال الحث على قيم العمل وفق منهج اربح -اربح.

وسيتم تطبيق تلك الأسس التفاوضية على بعض النماذج في التفاوض الدولي، وعلى رأسها المفاوضات المائية في حوض النيل.

التعريف بالمقرر

يشهد الصراع العربي-الإسرائيلي؛ وخصوصًا في الآونة الأخيرة؛ تطورات بالغة الخطورة والحدة، تنبئ جميعها بتصاعد درجة التناقض والتعارض في الرؤى والتوجهات العربية مقارنة بنظيرتها الإسرائيلية. كما تُنبئ أيضًا بتصعيد الصراع إلى حد المواجهة.

يرى كثيرٌ من المحللين والمراقبين أن تطورات ومستجدات الصراع العربي-الإسرائيلي خلال الفترة الأخيرة تنذر بدخول ذلك الصراع في "مرحلة حرجة". ولاسيما منذ اندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000، وما تلاها من تلكؤ إسرائيلي شديد في تنفيذ "خريطة الطريق". وقد ازداد حدة خلال الآونة الأخيرة، ولاسيما في ظل قيام قوات الاحتلال الإسرائيلية بشن ثلاثة حروب؛ واحدة ضد لبنان (2006)، وحربين ضد غزة - فلسطين (2008، 2014).

وتأسيسًا على ذلك، يتحصل الهدف العام للمقرر في التعرف على خريطة الأحداث والتفاعلات التي تتمخض عن "الصراع العربي-الإسرائيلي"، وبيان عناصر ومشتملات تلك الخريطة، بدءًا من المراحل الأولى لذلك الصراع (ذاكرة الصراع)، وطرحه على الأجندة الدولية (تدويل الصراع)، مرورًا بتحليل وتفسير التفاعلات الدولية (الصراعية والتفاوضية) المرتبطة بديناميات ذلك الصراع، وانتهاءً بتقديم رؤية تنبؤية-استشرافية حول مآل الصراع العربي-الإسرائيلي في ظل التغيرات التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية.

أ.د محمد سالمان طايع